سلسلة الدروس المحمدية تُختتم بوهران

  • PDF


تمحورت حول العقيدة الأشعرية 
سلسلة الدروس المحمدية تُختتم بوهران


اختتمت سهرة الجمعة بوهران أشغال الملتقى الـ16 لسلسلة الدروس المحمدية حول موضوع العقيدة الأشعرية مرجعية الأمة الإسلامية الذي نظمته على مدى 9 أيام الزاوية البلقايدية الهبرية بمقرها بمنطقة سيدي معروف.
وقدم الاستاذ أحمد معزوز المنسق العام للملتقى محاضرة ختامية بعنوان العقيدة الاشعرية في رحاب رجال السلسلة الذهبية للطريقة البلقايدية تطرق فيها إلى إسهام شيوخ الطريقة البلقايدية الهبرية في خدمة العقيدة الاشعرية ونشرها وسط الناس كما تطرق إلى أهمية انعكاس الإيمان الصحيح على سلوك الإنسان من خلال الأخلاق الحسنة والعمل الصالح.
وأشار الشيخ رشيد بوجمعة مسؤول التعليم القرأني بالزاوية في كلمة خلال الجلسة الختامية لهذه التظاهرة الفكرية والدينية إلى أن إختيار موضوع العقيدة الاشعرية مرجعية الأمة الإسلامية للملتقى السادس عشر للدروس المحمدية ناتج عن محاولات البعض الإساءة للعقيدة الأشعرية .
 ونقل الشيخ رشيد بوجمعة في كلمته شكر شيخ الزاوية البلقايدية الهبرية الشيخ محمد عبد اللطيف بلقايد لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون نظير عنايته للدين والعلوم الاسلامية وسهره على نشر الثقافة الاسلامية الصحيحة وسط المجتمع ترسيخا للمرجعية الدينية الوطنية المبنية على الوسطية والإعتدال .
وتم بمناسبة اختتام الملتقى وبحضور السلطات المحلية وشيخ الزاوية البلقايدية الهبرية محمد عبد اللطيف بلقايد وضيوف ومواطنين تكريم العلماء والأساتذة المشاركين في الأشغال والقادمين من الأردن وتركيا ومصر وسوريا وموريتانيا ونيجيريا إضافة إلى الجزائر والذين قدموا خلال الأيام التسعة للملتقى 24 محاضرة إضافة إلى عدد من الدروس المسجدية.
كما تم بنفس المناسبة تكريم 12 تلميذا من المدارس القرآنية التابعة للزاوية البلقايدية بعدد من ولايات الوطن ممن فازوا بجائزة الشيخ محمد عبد اللطيف بلقايد لحفظ وترتيل القرآن الكريم وشارك في تصفياتها التمهيدية والنهائية 150 تلميذا.
وقدم المشاركون في أشغال الملتقى سلسلة من المحاضرات تناولت مختلف جوانب العقيدة الأشعرية وأثرها في حياة المسلمين وفي وحدتهم عبر العصور.
ونظمت على هامش الجلسات العامة للملتقى جلسات علمية جمعت بعض المحاضرين مع طلبة الزاوية البلقايدية التي تسهر على تعليم القرآن الكريم وتدريس الشريعة والفقه الإسلامي.