أولوية تسيير الشواطئ ستُمنح للمهنيين

  • PDF


خلال موسم الاصطياف القادم 
أولوية تسيير الشواطئ ستُمنح للمهنيين 


أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية مختار ديدوش أمس السبت ببومرداس أن أولوية تسيير الشواطئ خلال موسم الاصطياف القادم ستمنح للمهنيين والمتخصصين طبقا لنصوص القوانين السائرة المفعول في المجال.
وقال الوزير في تصريح صحفي على هامش زيارة تفقد ومعاينة لعدد من مشاريع القطاع بولاية بومرداس أن فيما يخص تسيير الشواطئ خلال موسم الإصطياف القادم التفضيل سيكون للمتعاملين ذوي الكفاءة والخبرة والمهنية في المجال حسبما هو منصوص عليه في القوانين سائرة المفعول .
وسجل أن زيارته لولاية بومرداس تندرج في إطار المتابعة الميدانية للتحضيرات لموسم الاصطياف والإطلاع على وضعية تهيئة الشواطئ ومعاينة وتفقد ورشات إنجاز عدد من الوحدات الفندقية ووضع حجر الأساس للشروع في إنجاز أخرى وتدشين مشاريع جديدة انتهت الأشغال بها.
وأضاف أن الديناميكية التي تعرفها الولاية بفضل المشاريع المنجزة وأيضا الجاري إنجازها ستسمح لها بالترويج والتسويق وتنمية السياحة الشاطئية التي تتميز بها الولاية.
 ولدى معاينته لمشاريع إنجاز فنادق بالولاية دعا الوزير المستثمرين إلى عدم استيراد التجهيزات المختلفة للفنادق قيد الإنجاز على غرار الأثاث وأواني المطاعم بل اعتماد الإنتاج الوطني المتوفر والذي يتميز بـ بجودة عالية بغرض تشجيع الانتاج المحلي وتوفير العملة الصعبة .
وقد استهل الوزير زيارة العمل بواجهة البحر لمدينة بومرداس حيث استمع لعرض حول القطاع قبل تفقد فندق جديد تابع لأحد الخواص بسعة 243 سرير وآخر بسعة 155 سرير دخل حيز الاستغلال السنة الماضية.
وتوقف الوزير أيضا عند مشروع إنجاز فندق خاص بسعة 344 سرير ومشروع آخر قيد الإنجاز بسعة 168 سرير قبل أن يضع حجر الأساس لانطلاق إنجاز مشروع فندق خاص بسعة 150 سرير ومشروع فندق آخر بسعة 150 سرير ببلدية بودواو.
وأشرف الوزير بعد ذلك على تدشين دار الصناعة التقليدية والحرف وقام بتوزيع عقود الاستفادة من محلاتها الخاصة بالإنتاج وتلك التي تخص تسويق المنتجات الحرفية التقليدية ثم عاين معرض للصناعات التقليدية أقيم بذات الدار.
كما عاين الوزير شاطئ الدلفين المحاذي للبحر أين استمع لعرض حول أشغال تهيئته تحضيرا لموسم الاصطياف القادم.