إجراءات لفرض الانضباط داخل الملاعب

  • PDF


وزير الشباب والرياضة يُعلن:
إجراءات لفرض الانضباط داخل الملاعب
أعلن وزير الشباب والرياضة عبد الرحمان حماد يوم الخميس عن اتخاذ إجراءات قانونية من أجل فرض الانضباط داخل كل ملاعب الوطن بعد أحداث العنف والشغب التي عرفها ملعب الشهيد حملاوي بقسنطينة عقب مباراة شباب قسنطينة ـ اتحاد الجزائر (1-1) التي جرت يوم الاثنين ضمن تسوية الجولة 24 من البطولة.
وصرّح عبد الرحمان حماد في تصريح للتلفزيون العمومي الجزائري قائلا: تكلمنا مع أعضاء لجنة الانضباط على ضرورة توعية الشباب من أجل المحافظة على الممتلكات العمومية. وهناك إجراءات قانونية ستتخذ من أجل فرض الانضباط داخل الملاعب ونطلب من المناصرين الهدوء دائما والالتزام بالروح الرياضية من أجل الحفاظ على المرافق الرياضية .
يُذكر أنه تبعا للأحداث التي عرفها ملعب الشهيد حملاوي بقسنطينة أصدرت لجنة الانضباط على مستوى الرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم عقوبة حرمان فريق شباب قسنطينة من جمهوره في ستة (6) مباريات بالإضافة إلى فرض استقبال ضيوفه خارج الولاية في ثلاثة لقاءات متتالية مبرمجة داخل الديار.
كما قررت اللجنة معاقبة شباب قسنطينة بعدم السماح بتنقل جماهيره في المباريات المبرمجة خارج الديار بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها 400000 دج بالإضافة إلى حرمانه من حقوق البث التلفزيوني الخاصة بمباراة اتحاد العاصمة مع فرض عليه تعويض إدارة ملعب الشهيد حملاوي في الخسائر المسجلة ومعاقبة الشباب بغرامة قدرها 200000 دج بسبب رمي الألعاب النارية.
وفي تبعات نفس المقابلة عاقبت لجنة الانضباط أيضا فريق اتحاد العاصمة بغرامة مالية مقدرة بـ500000 دينار بسبب رمي الألعاب النارية وأخرى قدرها 400000 دج مع الزامه بتعويض إدارة الملعب على تكاليف الأضرار المسجلة بالملعب.
ومعلوم ان الاتحادية الجزائرية لكرة القدم كانت قد اعلنت الثلاثاء الماضي إجراء مباريات الجولتين 28 و29 من بطولة الرابطة الأولى المحترفة موبيليس المقررتين ليومي7 و11 جوان الحالي دون حضور الجمهور كإجراء تحفظي وتعبير عن رفض مجتمع كرة القدم لتنامي ظاهرة العنف في الملاعب .
ومنعت الفاف تنقل انصار الفريق الضيف خلال مباريات الجولة 30 والاخيرة المقررة يوم 15 جوان.
وتم اتخاذ هذا القرار خلال اجتماع اللجنة الاستعجالية التابعة للاتحادية على خلفية الاحداث التي وقعت في مباراة يوم الاثنين.


.. حمّاد يشرف على لقاء وطني 
أشرف وزير الشباب والرياضة عبد الرحمان حماد يوم الخميس بالجزائر العاصمة على افتتاح أشغال اللقاء الوطني لمديري ومسيري مراكز قضاء العطل والترفيه للشباب وذلك في إطار التحضير لانطلاق مخيم أطفال الجالية الوطنية بالخارج والجنوب الكبير والهضاب العليا والذي سيستفيد منه قرابة 32 ألف طفل.
وبالمناسبة دعا السيد حماد إلى ضرورة توفير الشروط اللازمة لضمان الاستقبال الأمثل لهؤلاء لأطفال مشيرا إلى أنه سيتم خلال هذه الصائفة استقبال 2000 طفل من أبناء الجالية الوطنية المقيمة بالخارج بالإضافة إلى تخصيص النقل الجوي لأطفال الجنوب الكبير وكذا توفير وسائل نقل عصرية على غرار قطارات السكة الحديدية والحافلات لنقلهم إلى المخيمات لقضاء عطلة الصيف وهذا تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون.
ف. هـ