الجفاف يحاصر سدود الجزائر

  • PDF


نسبة امتلائها دون الأربعين بالمائة
الجفاف يحاصر سدود الجزائر
كشف عرجوم عبد العزيز مدير مركزي بوزارة الري أن نسبة امتلاء السدود بلغت 39 في المائة وهي نسبة متباينة من ولاية إلى أخرى وتثير النسبة العامة المخاوف من مستقبل التزود بالمياه بعد أن بات الجفاف يحاصر سدود الجزائر.
وخلال نزوله ضيفا على برنامج ضيف الصباح على أمواج القناة الإذاعية الأولى يوم الخميس قال عرجوم أن نسبة امتلاء السدود بالجهة الغربية وصلت إلى 17 بالمائة بينما بلغت في مناطق الوسط 26 بالمائة في حين حازت المنطقة الشرقية على وفرة معتبرة من المياه.
ولفت عرجوم إلى أنه وفي العشر سنوات الأخيرة تم تسجيل أدنى مستوى في تخزين السدود للموارد المائية والمياه السطحية والجوفية بسبب شح الامطار والتغيرات المناخية الحاصلة.
وأضاف أن الطبقات المائية عرفت انخفاضا كبيرا بسبب نقص تساقط الأمطار مستدلا بسهل متيجة الذي سجل انخفاضا بنسبة 50 في المائة بسبب العديد من الصعوبات التي يواجهها مشددا في الوقت ذاته على ضرورة اللجوء إلى موارد مائية دائمة ومصادر أخرى لضمان التموين بالمياه الصالحة للشرب للمواطنين.
وفي السياق أكد عرجوم أن مصالح الوزارة تعمل على إيجاد برامج خاصة تتماشى مع التغيرات المناخية لتوفير المياه لافتا إلى أن القطاع لجأ إلى تقنية تحليه مياه البحر استجابة لتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون في مجلس الوزراء المنعقد خلال شهر جويلية من سنة 2021.
وفي هذا الصدد كشف المتحدث عن دخول عدد من المحطات حيز التنفيذ في السنة الماضية من بينها 3 محطات شرق العاصمة كان لها الفضل في تموين الجهة الشرقية للعاصمة بالإضافة إلى ولاية بومرداس.
كما كشف عن وجود برنامج آخر يتضمن إنشاء خمس محطات كبرى تدخل حيز التنفيذ بنهاية 2024 بسعة 300 ألف متر مكعب في اليوم للمحطة الواحدة.
وأشار أيضا إلى وجود برنامج آخر سينجز لاحقا يتضمن إنشاء سبع محطات وبهذا ستصل نسبة التغطية إلى نسبة 60 في المائة بنهاية 2030 مما يتيح للوزارة اقتصاد المياه الجوفية والمياه السطحية.
ن. أيمن