أبواب مفتوحة للتحسيس بمخاطر الاحتيال على الأداءات

  • PDF


وكالة الضمان الاجتماعي بميلة:
أبواب مفتوحة للتحسيس بمخاطر الاحتيال على الأداءات


قامت وكالة الضمان الاجتماعي بميلة أول أمس بتنظيم أبواب مفتوحة حول ظاهرة التحايل في الحصول على الأداءات تحت شعار الحفاظ على ديمومة المنظومة الوطنية للضمان الاجتماعي مسؤوليتنا جميعا حيث تمتد إلى غاية 15 فيفري الجاري وفق مدير الوكالة الدكتور مبارك منصوري عمر الذي أفاد بأن هذه الفعالية تندرج في إطار حملة وطنية تحسيسية موجهة بالدرجة الأولى لفائدة مستعملي الصندوق لاسيما المؤمن لهم اجتماعيا وذوي حقوقهم وكذا مهنيي الصحة من صيادلة متعاقدين وأطباء في القطاعين العمومي والخاص وعيادات الجراحة القلبية وعيادات التوليد ومراكز تصفية الدم المتعاقدة مع الصندوق.
وذكر الدكتور مبارك منصوري عمر على هامش الأبواب المفتوحة بأن أبرز الأهداف المتوخاة من الفعالية تتمثل في رفع مستوى الوعي لدى جميع مستعملي الضمان الاجتماعي حول الآثار السلبية للغش في مجال الأداءات إضافة إلى تحسيس مختلف المستعملين حول عواقب الإحتيال والغش إلى جانب توطيد العلاقات التعاقدية مع مهنيي الصحة وتحسيسهم بدورهم المنوط بهم في المساهمة في الحفاظ على ديمومة منظومة الضمان الاجتماعي.
وقال ذات المتحدث بأن الغش في مجال الأداءات يعتبر تصرفا غير مسؤول ويمس بديمومة المنظومة الوطنية للضمان الاجتماعي كما يؤدي إلى فقدان الحق في التغطية الاجتماعية كما أعتبر بأن بطاقة الشفاء تمثل أداة مهمة ووسيلة للحصول على العلاج وأن سوء استعمالها يترتب عنه جملة من الغرامات والعقوبات القانونية والمتابعات القضائية منوها إلى أهمية تعزيز العمل التشاركي مع جميع الهيئات والمؤمنين اجتماعيا والأطباء العامون والخواص الذين ينتظر منهم دور كبير في محاربة الإفراط في العطل المرضية والإستعمال اللاعقلاني لبطاقة الشفاء من أجل الحفاظ على منظومة الضمان الاجتماعي بالجزائر التي تحمي جميع المواطنين وتعتبر داعما مهما للفئات الهشة في المجتمع وأصحاب الأمراض المزمنة.


ب. حنان