مقطع الجباحية ـ ذراع الميزان يدخل حيّز الخدمة قبل نهاية 2024

  • PDF

الطريق السيّار الاختراقي البويرة ـ تيزي وزو:
مقطع الجباحية ـ ذراع الميزان يدخل حيّز الخدمة قبل نهاية 2024
أعلن وزير الأشغال العمومية والمنشآت القاعدية عن استلام مقطع الطريق السيار الاختراقي البويرة -تيزي وزو الممتد من الجباحية بولاية البويرة إلى ذراع الميزان بولاية تيزي وزو على مسافة 19 كلم قبل نهاية السنة الجارية.

ي. تيشات
أكد الوزير لخضر رخروخ خلال زيارة عمل وتفقد قام بها إلى ولايتي البويرة وتيزي وزو عن انتظاراستكمال واستلام أشغال إنجاز هذا المحور الطرقي الذي يعتبر جزء من الطريق السيار البويرة -تيزي وزو الممتد على مسافة 48 كلم قبل نهاية السنة الجارية وهو ما أشار اليه مسؤول الجزائرية للطرق السيارة صلاح الدين ميتيش الذي أكد أنه تم رفع كل القيود بالشكل الذي يسمح بمواصلة أشغال انجاز الجسر الكبير بالجباحية الممتد على مسافة تقدر بأكثر من 1700 متر دون أي مشاكل.

الدولة بذلت جهودا معتبرة لتمويله
وبولاية تيزي وزو تابع الوزير عرضا حول سير أشغال المشروع بالولاية حيث أشار إلى أن كل الوسائل متوفرة لتسليم المشروع في الآجال المحددة وأضاف أن هذا المشروع سيساهم في بعث النشاط الاقتصادي بالمنطقة لاسيما مع دخول منطقة النشاطات لذراع الميزان حيز الخدمة لفتا إلى أن المشروع الذي انطلقت أشغاله في سنة 2014 واجه العديد من العراقيل المتمثلة أساسا في مشاكل نزع الملكية والمشاكل المالية المتراكمة منذ 2015 مؤكدا أن الدولة بذلت جهودا معتبرة لتمويله كما أشار إلى استفادة هذا المشروع الطرقي من عدة عمليات لإعادة تقييمه آخرها كانت سنة 2023 ولا شيء يمنع من استفادته من عمليات أخرى من هذا النوع مبرزا أن قطاعه الوزاري سيسهر على اتخاذ كل التدابير المالية لاستكماله.
للإشارة فقد أسندت أشغال انجاز هذا الطريق السيار الاختراقي لمجمع يتكون من مؤسسات جزائرية وتركية تتمثل في مؤسسات أوزغون و نورول عن الجانب التركي والمؤسسة الوطنية للمنشآت الفنية الكبرى (اونغوا) عن الجانب الجزائري. علما أن المشروع يتضمن إنجاز 21 جسرا كبيرا ونفقين (950 م و710 م) يعبران بلديتي ذراع الميزان وآيت يحي موسى بتيزي وزو.

مزايا اجتماعية واقتصادية كبيرة 
ومن المنتظر أن يساهم هذا المشروع الذي يتضمن أيضا 25 كلم من الطرق الثانوية و7 محولات و37 منشأة فنية منها 21 جسرا كبيرا لدى وضعه حيز الخدمة في ضمان مزايا اجتماعية واقتصادية كبيرة لهذه المنطقة من وسط شرق البلاد وبخصوص إشكالية تدهور عدة أجزاء من الطريق السيار شرق-غرب صرح الوزير رخروخ أنه حان الوقت لإجراء أبحاث ودراسة معمقة حول أسباب هذا التدهور بهدف تقديم الحلول المناسبة مع ايلاء أهمية كبيرة للصيانة الدائمة حفاظا على هذا الاستثمار الضخم الممتد على مسافة 1200 كلم.
كما تابع وزير الأشغال العمومية والمنشآت القاعدية بالجباحية بولاية البويرة عرضا حول عمليات الصيانة الرامية إلى إعادة تأهيل الأجزاء المتدهورة من محور الطريق السيار شرق-غرب العابرللبويرة ويتمثل سبب هذا التدهور في الحمولة الزائدة لمركبات الوزن الثقيل مؤكدا عن اتخاذ الإجراءات الضرورية لضمان المراقبة المستمرة لمركبات الوزن الثقيل من خلال التنسيق مع الأجهزة الأمنية للقضاء على هذه الظاهرة معلنا عن قرب إعادة بعث أشغال إنجاز محطات دفع رسوم المرور على الطريق السيار شرق -غرب بعد تعرض المشروع للتجميد.
وأوضح المسؤول الأول لوزارة قطاع الأشغال العمومية أن تجميد هذه الأشغال في السابق كان بسبب تسجيل بعض المشاكل مع مؤسسات الانجاز مشيرا إلى إعادة بعثها بهدف وضع هذه المنشآت حيز الخدمة في المستقبل القريب كاشفا أيضا عن انتهاء أشغال إنجاز مشروع الطريق العابر للصحراء الرابط بين الجزائر العاصمة ومدينة لاغوس بنيجريا وفيما يتعلق بالطريق الرابط بين الجزائر وموريتانيا (تندوف-الزويرات) ذكر أن الدراسات الخاصة بهذا المشروع شارفت على الانتهاء وسيتم إطلاق الأشغال قريب.