مليار دينار لإعادة تأهيل محطة تصفية المياه المستعملة

  • PDF

قالمة
مليار دينار لإعادة تأهيل محطة تصفية المياه المستعملة
أعلن وزير الري طه دربال عن رصد غلاف مالي يصل إلى 1 مليار دج لتهيئة وإعادة تأهيل محطة تصفية المياه المستعملة بعاصمة ولاية قالمة ضمن الإستراتيجية الوطنية للتكفل بالمنشآت القاعدية للتصفية وأضاف على هامش إشرافه على وضع حيز الخدمة لمحطة معالجة مياه الشرب بمحاذاة سد بوهمدان ببلدية حمام دباغ بأنّ رصد السلطات العمومية لهذا الغلاف المالي الهام لتهيئة وعصرنة محطة تصفية المياه المستعملة التي هي حيز الخدمة منذ سنوات طويلة سيسمح بتوفير كميات هامة من المياه المصفاة وتوجيهها نحو الري الفلاحي وأضاف بأنّ عملية تهيئة وإعادة تأهيل محطة تصفية المياه المستعملة الوحيدة بالولاية والمتواجدة على ضفاف وادي سيبوس تندرج في إطار الاستراتيجية الوطنية الرامية إلى رفع قدرات تصفية المياه المستعملة على المستوى الوطني مذكرا بالهدف المحدد وطنيا في هذا الخصوص والمقدر باستعمال ما نسبته 60 بالمائة من المياه المصفاة في المجال الفلاحي.

سد العجز الناجم عن التغيرات المناخية والشح المائي
وحسب وزير الري فإنّ ولاية قالمة المعروفة بقدراتها الفلاحية الهامة بحاجة ماسة إلى استخدام المياه غير التقليدية الناتجة من عملية التصفية من أجل سد العجز الناجم عن التغيرات المناخية ومواجهة الشح المائي الذي ترتب عنه تراجع منسوب مياه سد بوهمدان الاستراتيجي المستخدم في توفير مياه الشرب والسقي الفلاحي والذي تصل طاقته النظرية إلى 185 مليون متر مكعب لكن منسوبه حاليا يصل إلى 43 مليون فقط بنسبة امتلاء تصل إلى 23 بالمائة كاشفا عن استفادة قالمة ضمن الاستراتيجية الوطنية للتكفل بالمياه المستعملة من تسجيل مشروع إنجاز محطة ثانية لتصفية المياه المستعملة سيتم توطينها على مستوى إقليم بلدية وادي الزناتي إحدى أكبر البلديات كثافة سكانية والتي تصب مياهها المستعملة في المجاري المائية في الهواء الطلق وهي المحطة التي سيسمح إنجازها بحماية سد بوهمدان من التلوث إضافة إلى توجيه مياهها المصفاة نحو القطاع الفلاحي مستقبلا.

اتخاذ كافة التدابير لضمان المياه خلال رمضان
وحسب الشروح المقدمة للوزير وزير الري طه دربال بمحطة معالجة مياه الشرب الموضوعة حيز الخدمة بسعة 500 لتر في الثانية انطلاقا من سد بوهمدان فإنّ هذه الأخيرة ستسمح بإضافة 4 بلديات إلى نظام السقي بمياه الشرب انطلاقا من سد بوهمدان وهي وادي الزناتي وبرج صباط وعين رقادة وبوحمدان مع تحسين وضعية التزويد بمياه الشرب بـ7 بلديات أخرى يتم تزويدها من نفس السد مؤكدا الوزير دربال أن دائرته الوزارية قامت باتخاذ كافة التدابير اللازمة لضمان تزويد المواطنين بالكميات الكافية من المياه خلال شهر رمضان المقبل.
ودعا ذات المسؤول المسؤولين إلى التركيز في الوقت الراهن على إنجاز العمليات التي لها أثر مباشر على تحسين تموين المواطنين بمياه الشرب مؤكدا بأنّ الكميات الموجهة حاليا لتزويد المواطنين ببعض بلديات ولاية قالمة بمياه الشرب غير كافية بالنظر لوجود بلديات تتزود بنظام مرة واحدة في الأسبوع على غرار بوشقوف وأخرى بنظام مرة واحدة كل 4 أيام مثل وادي الزناتي والخزارة مشيرا إلى أن السلطات العمومية رصدت كافة الإمكانيات المالية للتعجيل بإنجاز العمليات المبرمجة لتحسين تموين هذه البلديات من المياه الجوفية في انتظار استفادة بعض البلديات بقالمة من مشروع محطة تحلية مياه البحر بولاية الطارف مستقبلا.
ي. تيشات