76 سنة من الإبادة والقتل في فلسطين

  • PDF


من نكبة 1948 إلى نكبة 2024
76 سنة من الإبادة والقتل في فلسطين
قال جهاز الإحصاء الفلسطيني إن إجمالي عدد الفلسطينيين تضاعف نحو 10 مرات في حين استشهد نحو 134 ألفا في فلسطين منذ نكبة 1948 جاء ذلك في بيان صادر عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني يستعرض فيه أوضاع الشعب الفلسطيني بمناسبة الذكرى السنوية الـ76 لنكبة 1948 التي تحل  غدا الأربعاء في 15 ماي الجاري 2024.
ق.د/وكالات
أوضح جهاز الإحصاء أنه على الرغم من تهجير نحو مليون فلسطيني في عام 1948 وأكثر من 200 ألف فلسطيني بعد حرب جوان 1967 فقد بلغ عدد الفلسطينيين الإجمالي في العالم 14.63 مليون نسمة في نهاية عام 2023 .
وأضاف يقيم 5 ملايين و500 ألف منهم في دولة فلسطين وحوالي مليون و750 ألف فلسطيني في أراضي 1948 فيما بلغ عدد الفلسطينيين في الدول العربية حوالي 6 ملايين و560 ألفا وحوالي 772 ألفا في الدول الأجنبية .
وبذلك بلغ عدد الفلسطينيين في فلسطين التاريخية نحو 7 ملايين و300 ألف في حين يقدر عدد اليهود بنحو 7 ملايين و200 ألف مع نهاية عام 2023 ما يعني أن عدد الفلسطينيين يزيد على عدد اليهود في فلسطين التاريخية.
وأوضح أن الكيان يحتل أكثر من 85 من المساحة الكلية لفلسطين التاريخية .
ويستعرض البيان بعض الأحداث التي شهدتها النكبة حيث رحل أو أجبر على الرحيل بسببها مئات الآلاف من الفلسطينيين من مدنهم وقراهم.
وجاء في البيان تم تشريد ما يزيد على مليون فلسطيني من أصل 1.4 مليون فلسطيني كانوا يقيمون في فلسطين التاريخية عام 1948 .
*أعداد الشهداء
وبشأن أعداد الشهداء الفلسطينيين في الصراع المستمر مع الاحتلال من 76 عاما قال البيان إن ما يزيد على 134 ألفا استشهدوا دفاعا عن الحق الفلسطيني منذ نكبة 1948 .
ودعت القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينيين إلى المشاركة في إحياء ذكرى النكبة عبر مهرجان مركزي يقام في مدنية رام الله بالضفة الغربية من المقرر أن ترفع فيه الأعلام الفلسطينية والأعلام السوداء إضافة إلى لافتات بأسماء المدن والقرى التي رحل أصحابها أو أجبروا على الرحيل عنها عام 1948.
و النكبة مصطلح يطلقه الفلسطينيون على اليوم الذي أُعلن فيه قيام الاحتلال على معظم أراضيهم بتاريخ 15 ماي 1948.
وتحلّ ذكرى النكبة بينما يواصل جيش الإحتلال بدعم أمريكي حربه المدمرة على غزّة منذ 7 أكتوبر 2023 مخلفا عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى معظمهم أطفال ونساء ودمارا هائلا ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين حسب بيانات فلسطينية وأممية.
*لجنة المتابعة العليا تدعو إلى مسيرة حاشدة 
 الى ذلك دعت لجنة المتابعة العليا في الداخل الفلسطيني في بيان لها بمناسبة الذكرى الـ76 للنكبة الفلسطينية إلى مسيرة حاشدة عند الساعة الواحدة والنصف ظهراً من اليوم الثلاثاء تنطلق من المدخل الشرقي لمدينة شفاعمرو وصولاً إلى موقع قريتي هوشة والكساير المدمرتين المهجرّتين قائلة إن هذه الخطوة تأتي في ظل حرب الإبادة على قطاع غزّة والتشديدات التي تقوم بها سلطات الاحتلال في كل من الضفة الغربية والداخل الفلسطيني. 
وقالت لجنة المتابعة العليا إن ذكرى النكبة الفلسطينية الـ76 تحل في ظل نكبة أخرى ينفذها الاحتلال بدعم أمريكي وغربي ضد الشعب الفلسطيني عموماً وفي قطاع غزّة تحديداً مؤكدةً أن الفلسطينيين في الداخل يتعرضون لاضطهاد قومي وتمييز عنصري وتضييق في مجالات الحياة. وشدّدت على أن الشعب الفلسطيني على الرغم من هذا كله يبقى الأقوى لأن الشعوب لا تُهزم وكل احتلال عرفه التاريخ إلى زوال والاحتلال لن يكون شاذاً عن هذه القاعدة .
وفي بيانها أوضحت لجنة المتابعة العليا أن النكبة بدأت في عام 1948 لكنها لم تنته كما أنها تحل هذا العام في ظل حرب رهيبة مرّ عليها أكثر من سبعة أشهر جاهر قادة الاحتلال منذ بدايتها بارتكاب نكبة ثانية حظيت بإجماع صهيوني إن كان من الائتلاف الحاكم أو المعارضة الصهيونية التي تدعم بقوة الحرب واضطهاد الجماهير العربية الفلسطينية في الداخل الفلسطيني. وطالبت العالم العربي والإسلامي بالعمل الجاد والحقيقي على وقف معاناة الشعب الفلسطيني عموماً وفي غزّة خصوصاً من حرب الإبادة الجماعية والتهجير والتجويع وهدم البيوت السكنية والجامعات والمؤسسات الصحية والتعليمية وارتكاب الفظائع والتعذيب الذي تجاوز الخيال بحق الأسرى الفلسطينيين واستهداف الصحافيين والعاملين في الأجهزة الصحية.