رونالدو يبرّر بكاءه

  • PDF

رونالدو يبرّر بكاءه
تحدث كريستيانو رونالدو عن ركلة الجزاء التي أهدرها وانخراطه في نوبة بكاء خلال مباراة منتخب بلاده البرتغال أمام سلوفينيا الإثنين في دور الـ16 من بطولة أوروبا.
وأهدر رونالدو ركلة جزاء في الوقت الإضافي لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي لكنه سجل في ركلات الترجيح وتصدى حارس المرمى ديوغو كوستا لثلاث ضربات لتتغلب البرتغال على سلوفينيا وتتأهل إلى ربع النهائي لملاقاة فرنسا يوم الجمعة.
وكان للبرتغال نصيب الأسد من الفرص خلال المباراة لكن حارسها تألق أيضا في التصدي لانفرادين من جانب المهاجم السلوفيني بنيامين سيسكو.
ولا شك أن الأضواء سلطت على اللاعب الأسطورة رونالدو (39 عاما) بعد أن أهدر العديد من الفرص بخلاف ركلة الجزاء في الوقت الإضافي التي أدخلته في نوبة بكاء والتف حوله زملاؤه لمواساته علما أنه كان بحاجة للتسجيل ليصبح أكبر لاعب يسجل في بطولة أوروبا عبر تاريخها.
وقال مهاجم النصر السعودي في مقابلة عقب المباراة قبل أن ينخرط في البكاء مجددا:
ـ حتى أقوى الأشخاص يمرون بأيامهم السيئة. كنت في الحضيض عندما كان الفريق في أمس الحاجة لي .
ـ أشعر بالحزن والسعادة في نفس الوقت. لكن الشيء المهم هو الاستمتاع بهذا. الفريق قدم عملا استثنائيا .
ـ قاتلنا حتى النهاية وإذا حللت المباراة أرى أنك ستجد أننا نستحق ذلك لأننا كنا الأكثر سيطرة .
وحقق كوستا رقما قياسيا إذ أصبح أول حارس في تاريخ بطولة أوروبا يتصدى لثلاث ركلات ترجيح.