فضيحة تهزّ الدوري الفرنسي

  • PDF


تخص انتقالات لاعبين ومدربين بينهم الجزائري ديلور 
فضيحة تهزّ الدوري الفرنسي


كشفت تقارير إعلامية فرنسية عن تطورات جديدة بشأن القضية التي هزّت الدوري الفرنسي لكرة القدم خلال الأيام القليلة السابقة وهي تتعلق بتورّط العديد من وكلاء اللاعبين في فضيحة احتيال وغسل أموال بانتقالات اللاعبين والمدربين خلال السنوات الماضية ومن بينهم صفقة انتقال النجم الجزائري أندي ديلور (32 عاماً) من نادي مونبوليي إلى فريق نيس في عام 2021.
ووفقاً لموقع راديو أر أم سي سبورت الفرنسي فإن الشرطة الفرنسية احتجزت ثمانية أشخاص من بينهم ثلاثة وكلاء معتمدين وثلاثة آخرون متهمون بممارسة هذا النشاط بشكل غير قانوني يتقدّمهم رئيس فريق تولوز داميان كومولي ونجل المدرب كريستوف غالتييه وذلك قبل إحالتهم على محكمة مرسيليا الجنائية يوم 21 جوان الجاري في جلسة استماع حول قضية مرتبطة بالعمولات المتعلقة بالانتقالات إذ يواجه المعنيون تهم الاحتيال الجماعي المنظم والتزوير وممارسة نشاط الوكلاء بشكل غير قانوني أو بالتواطؤ معهم.
وأضاف المصدر نفسه أن الشرطة الفرنسية صادرت نحو مليوني يورو في هذه القضية التي هزت الدوري الفرنسي لكرة القدم بحيثُ إنّ هذا النظام مكّن بعض الأشخاص من المشاركة بانتقال اللاعبين أو المدربين من دون الحصول على ترخيص وذلك من خلال الاستعانة بوكلاء معتمدين كواجهة لهم وهو ما دفع الاتحاد الفرنسي لكرة القدم الذي كان ضحيةً لهذه الأنشطة المزعومة للموافقة على العديد من عقود اللاعبين والمدربين وأدّى أيضاً إلى دفع عمولات العديد من الوكلاء.
وأشارت صحيفة ليكيب الفرنسية سابقاً إلى أن النجل المتبنّى للمدرب الفرنسي كريستوف غالتيي جون فالوفيتش غالتيي تورّط في قضايا الاحتيال وغسل الأموال التي بدأت منذ مارس عام 2022 واحتُجِز المرة الأولى في شهر أكتوبر المنصرم في مدينة ليون وقد شارك في بعض الصفقات المشبوهة كصفقة شقيقه جوردان غالتيي بانتقاله في صيف عام 2023 من مساعد في فريق أجاكسيو إلى الطاقم الفني لمدرب فريق تولوز الإسباني كارليس مارتينيز نوفيل وهو أيضاً متهمٌ بتلقي الأموال بطريقة غير قانونية في صفقة انتقال المهاجم الجزائري أندي ديلور إلى صفوف نادي نيس قبل ثلاث سنوات بالرغم من أنه لم يكن يحمل ترخيصاً للعمل وكيلاً.