التدريس عمل ابتكار خلاق

  • PDF

بقلم: عبد القادر حمداوي
ان رجال التربية يؤمنون بان نقل المعرفة الإنسانية الى النشىء هو الشغل الشاغل كل التلاميذ وهم يعلمون ويوجهون التلاميذ الى مصادر المعرفة المختلفة والتي تتناسب مع الموضوعات التي يقومون بتدريسها وما تحمل التربية من التقدم ومواجهته اخطار المستقبل ولابد من اختيار نهجا للعلم الفني ليغذوا الطالب بمثابة الطاقة الاجابي دائما.
المعلم يداوم على القراءة والاطلاع ويهوى الثقافة ويرى ويشاهد ويسمع ويلاحظ ويشعر ويحس بأحاسيس تلاميذه يعرف كيف يتعلمون وكيف يدرسون وكيف ينظم لهم القسم الذي يتواجدون فيه.
اهم ما يقوم به المعلم هو تنظيم التلاميذ في القسم في جوانب متعددة المعلم الناجح هو الذي يحاول باستمرار ان يعدل سلوك التلاميذ.
*كيف يعامل المعلم تلاميذه؟
يقول علماء التربية ينبغي ان يجعل المعلم التلاميذ كأصدقاء واعوان يلعبون معا فريقا واحدا ليكسبوا نفسه اللعبة ويوجههم بطرق سليمة للدرس والبحث.
المعلم الجيد ذو شخصية قوية يتميز بالذكاء والموضوعية والحزم والعدل والحيوية والتعاون وهو شخص ذو سماحة في تقدير ظروف الاخرين وهو شخص مثقف واسع الأفق وهو متمكن من المادة التي يدرسها ولديه القدرة وعليه ان يتميز بالطلاقة اللغوية السليمة الواضحة ويكون علاقة طيبة مع المتعلمين وجذب انباه التلاميذ واثارة تنكيرهم واستخدام الجيد للوسائل المعينة والاهتمام بميول واتجاهات التلاميذ.
على المعلم ان يدرك أهمية التعليم ويسال نفسه دائما كيف يكون معلما جيدا وناجحا.
التربويون يعرفون ان الحياة المدنية الحديثة معقدة وتزداد يوما بعد يوم. وليعلم الجميع ان أساس التربية الصحيحة والتعليم المستمر والممتاز.
لان المعلم الذي لا قلب له ولا عطف عنده له الصدور ولا يكون له الأثر مهما يبذل من جهد.
المعلم الجيد هو الذي يعلم ان الحركة وحب الاستطلاع وهذا شيء غريزي أساسيا في العملية التعليمية لان العلم والعمل ينبغي ان يسيرا معا في طريق واحد وان القدوة من المعلم لها الأثر الأكبر في نمو التلاميذ نفسيا وعقليا.
ولقد أصبح التعليم في المدارس أكبر الموارد التي يكتسب منها المجتمع الحياة والبقاء والتقدم خاصة إذا كان تعليما صحيحا مبينا على أساس علمية وعلى خبرة وفطنة.
المعلم الذكي الناجح يؤمن ايمانا عازما على انه له دور كبير وعظيم وبارز ترتكز حوله كل الجهود وهو النجاح المؤكد في العملية التعليمية التربوية.
ان أي موقف مهما كان فهو بحاجة الى تخطيط التدريس: يضع المعلم تصور عن كيفية تقديم المهارات في القسم فالتخطيط يساعد المعلم على حسن الأداء وتحديد الطريقة وعلى تحقيق الأهداف اللازمة ويكيف ويلائم وينظم يبدع ويصمم.
فتحضير الدروس اليومي هو ان يقوم المعلم مختصرا من كتاب المدرسي الى دفتر التحضر. هذا العمل لا قيمة له هو مساعدة المعلم على التخطيط الجيد لوقت الدرس والابداع فيه حيث يهتم بما يقدمه المعلم من مادة كافية وشافية وانتباه التلاميذ قصير لا يستطيع التلميذ متابعة الدرس بكامله وتكون نتائجه في التفكير قصيرة وقد اكتشف علماء النفس ان مدى الانتباه لدى التلاميذ قصير. ولا يتمكن من تنويع الأساليب وعلى المعلم ان يعرف ماذا يريد تحقيقه وللإثارة أهميتها التنبيه-السؤال-التكرار-الحركة-المكان-امثلة القصص -تبادل الحديث-التفكير -المنافسة...الخ
حيث ان المرء عادة لا يرى اخطاءه الا من خلال ممارسة الاخرين والكثير من المعلمين المتميزين بكثير من الصفات بشرف الرسالة وإخلاص العمل ويركز جميع المعلمين جهودهم على التوعية والتوجيه المستمر والاهتمام الجاد والزيارات الميدانية لتعريف الطلبة على حضارات المختلفة والاطلاع على الجديد في طرق التدريس وتقنيات التعليم.
أدرك ما يمر العالم حولنا من انفجار معرفي ومعلومات هائلة ويتطلب اكتساب معارف كبرى لتنقيها وتقديمها بما يتطلب من سلبياتها ويسعى من خلالها الى اعداد الطالب المتمكن والمسؤول الذي يساهم في التطور والتقدم لبلاده ويتطلب نظام تعليمي قادرا على اعداد الأجيال الجديدة للتعامل مع الأوضاع المستجدة فمسيرة التربية لا تتوقف لأنها مبنية على أسس علمية وتربوية.