المصابون بالسرطان مدعوون لإيداع ملفاتهم

  • PDF

للحصول على بطاقة الشفاء
المصابون بالسرطان مدعوون لإيداع ملفاتهم
خطوات العلاج لمريض السرطان شاقة ومكلفة جدا الأمر الذي جعل العديد من المصابين يتراجعون عن فكرة العلاج ويستسلمون للمرض بسبب استعصاء الخطوة عليهم إلا أن سن قوانين لتعزيز مكافحة السرطان والتكفل الأمثل بالمرض كان بشرى خير وفاتحة أمل للعديد من المرضى الذين يتخبطون في أوجاع المرض وكان من بينها دعوة المرضى لإيداع ملفاتهم من أجل الحصول على بطاقات الشفاء. 
خ.نسيمة / ق.م
كان كثير من مرضى السرطان وعلى الرغم من المرض الخطير الذي ينهش أجسادهم لا يستفيدون من حقهم في التأمين مما يجعل مصاريف العلاج وشراء الأدوية تقع على كاهلهم بحيث عانوا من أوجاع المرض ومن ويلات العوائق التي تثني عزيمتهم في الانطلاق في رحلة العلاج والاستقواء على المرض الخبيث إلا أن القرارات الأخيرة التي اتخذها رئيس الجمهورية في تعزيز مكافحة المرض والوقاية منه كانت بمثابة الفرج للعديد من المرضى منها حصولهم على بطاقة التأمين من دون قيود أو شروط تلك البطاقة التي تمكنهم من حقهم في العلاج وكذا اقتناء الأدوية بطريقة مجانية.
بهذا الصدد دعا الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء الأشخاص المصابين بالأمراض السرطانية غير المستفيدين من التغطية الاجتماعية إلى التوجه لأقرب هيكل تابع للصندوق من أجل إيداع ملفاتهم للحصول على بطاقة الشفاء وذلك تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون.
وأوضحت ذات الهيئة في بيان لها أنه تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون المتعلقة بالتكفل التام والفوري بمرضى السرطان غير المؤمن عليهم اجتماعيا يدعو الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء الأشخاص المصابين بالأمراض السرطانية غير المستفيدين من التغطية الاجتماعية التوجه لأقرب هيكل دفع تابع للصندوق بولاية إقامتهم وذلك للحصول على بطاقة الشفاء التي تسمح لهم بالاستفادة من الدواء الموصوف لهم في إطار نظام الدفع من قبل الغير لدى الصيادلة المتعاقدين
وأضاف الصندوق أنه ينبغي على المعنيين أن يكونوا مرفوقين بشهادة طبية محررة من قبل طبيب مختص تثبت الإصابة بمرض سرطاني ونسخة من بطاقة الهوية وصورة شمسية  
يذكر أن رئيس الجمهورية كان قد ألزم لدى تنصيبه اللجنة الوطنية للوقاية من مرض السرطان ومكافحته وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي بالتكفل التام والفوري بمرضى السرطان غير المؤمن عليهم اجتماعيا ومن دون قيامهم بأي إجراء إداري قبلي.
وبهدف التخفيف عن أسر المرضى أمر رئيس الجمهورية أيضا بالتكفل بالمرضى فور وصولهم إلى المشافي مع اتخاذ كل الإجراءات العلاجية بشتى الوسائل وتوفير المستلزمات الطبية من كواشف مخبرية وأدوية كسرا لكل الإجراءات البيروقراطية كما وجه بتكوين أطباء مختصين في الأشعة للكشف المبكر.