مستلزمات النحر تغزو الأسواق قبيل العيد

  • PDF

تشهد إقبالا كبيرا 
مستلزمات النحر تغزو الأسواق قبيل العيد 

تحتاج عملية النحر إلى العديد من المستلزمات على غرار السكاكين والسواطير ومختلف الآلات الأخرى التي تسهّل المراحل التي تلي عملية ذبح الكبش من سلخ وتقطيع واصطفت العديد من الأنواع خلال هذه الفترة عبر الأسواق الشعبية والمحلات وطاولات البيع من دون أن ننسى الفضاء الافتراضي الذي تفاعل مع مناسبة العيد بحيث اختصت صفحات عبر المواقع الالكترونية لترويج مختلف الوسائل المستعملة في الذبح والسلخ مع ضمان خدمة التوصيل بعد اختيار الزبون ما يرغب فيه من مستلزمات تحضيرا لعيد الأضحى المبارك.
نسيمة خباجة 
يقترن عيد الأضحى المبارك بشعيرة النحر ويتطلب تحضيرات خاصة بحيث تكون وجهة الكثيرين بعد شراء الكبش الأسواق والمحلات المختصة في بيع لوازم الذبح والسلخ وتقطيع الأضحية وهي كلها مراحل تتطلب مستلزمات لتسهيلها وإنقاص الجهد والوقت لاسيما مع التطور الحاصل في المجال وعرض آلات متطورة تسهل عملية النحر ككل بدءا من ذبح الأضحية وإلى غاية التقطيع كآخر مرحلة بعد الذبح والسلخ.
رواج واسع لمستلزمات النحر
تفاعلت المحلات وطاولات العرض مع مناسبة عيد الأضحى المبارك بحيث ملأت واجهاتها مختلف وسائل النحر واللوازم التي يتطلبها ذبح الكبش على غرار السكاكين والسواطير بالإضافة إلى مشبك التعليق بعد الذبح لاسيما أن مراحل عملية النحر هي قاسم مشترك بين مختلف العائلات الجزائرية مما جعل الاقبال كبيرا على مختلف اللوازم التي وفّرها التجار بأدق تفاصيلها فمن السكاكين إلى السواطير إلى مشبك التعليق وحتى الحبل كان حاضرا دون أن ننسى آلة نفخ الكبش أو كما تعرف بـ البومية كمرحلة هامة قبل سلخ الكبش لتسهيل العملية.
اقتربنا من بعض المواطنين فأجمعوا على أن حضور الاضحية يعني حتما تحضير آلات ولوازم النحر بغية تسهيله وإنقاص الجهد فبعد النحر هناك مراحل أخرى كما قال السيد عمر الذي كان يتفقد السكاكين المخصصة للذبح بحيث يرغب في اقتناء سكين من الحجم الكبير بعد قِدم السكين الذي يملكه وصدئه فهو غير صالح للاستعمال مما يوجب استبداله وأضاف أن اللوازم متوفرة بشكل واسع وتطورت مقارنة بما مضى وهي كلها تصب في غاية تسهيل عملية النحر وإنقاص الجهد وقال إنه جذبه أيضا المنشار الكهربائي المخصص لتقطيع الأضحية وهو عملي اكثر لتقطيع القرون وتقطيع لحم الأضحية ويرغب أيضا في اقتنائه.
صاحب محل مخصص في بيع وسائل النحر قال إن الاقبال كبير ويتضاعف كلما اقترب العيد فالوجهة بعد اقتناء الكبش تكون إلى المحلات المختصة في بيع مستلزمات النحر فالكل يرغب في اكتشاف ما هو جديد لمواكبته قصد تسهيل عملية النحر أكثر وإنقاص الجهد وتقليص الوقت والطلب يكثر على الآلات الأكثر عملية على غرار المنشار الكهربائي الذي يصنع الحدث في كل عام تزامنا مع العيد لكونه يسهّل جميع مراحل النحر بعد ذبح الأضحية لاسيما نزع القرون وفصل رأس الكبش وتقطيع الأضحية كمهام تتطلب جهدا ووقتا اختزلهما المنشار الكهربائي الذي يعمل لوحده بمجرد الضغط على زر التشغيل وتوجيهه إلى المنطقة المراد تقطيعها.
الفضاء الالكتروني يتفاعل 
لم يعد ترويج تلك المستلزمات حكرا على أصحاب المحلات المختصة في بيعها بل تفاعل حتى الفضاء الالكتروني مع مناسبة العيد وتخصصت صفحات عبر الفايسبوك لترويج تلك اللوازم وضمان خدمة التوصيل إلى الزبون وما عليه الا حجز الطلبية بحيث اختصت تلك الصفحات في ترويج مختلف الوسائل المتطورة على غرار الآلات الكهربائية بالإضافة إلى أرقى أنواع السكاكين والسواطير والمنشار الكهربائي الذي يكثر عليه الطلب أيضا.
واطلع الكثير من المواطنين على تلك المستلزمات التي يتم الترويج لها إلكترونياً ووضعوا طلبياتهم لتوصيلها لهم قبل العيد وهو ما عبرت به السيدة خديجة التي قالت إنها جذبها المنشار الكهربائي كثيرا ووضعت طلبيتها فهو آلة ضرورية جدا لتسهيل مراحل النحر والسلخ وفصل القرنين وتقطيع رأس الكبش كونها مهام توكل بعضها إلى النسوة إذ لابد من تسهيل القيام بها باقتناء بعض الآلات المتطورة على غرار المنشار الكهربائي الذي تجد حضوره ضروريا في كل بيت يعتزم أصحابه على النحر.
فعلا تلك المستلزمات والآلات هي ضرورية في عملية النحر وما يعقبها من مراحل السلخ والتقطيع إلا أنه وجب الحذر واستعمالها بعقلانية وفق مقاييس وشروط السلامة لتجنب حدوث إصابات قد تفضي إلى عاهات مستديمة وحتى خطر الموت حسب تجارب وحوادث مأساوية سابقة نغصت فرحة العيد على العائلات.